البحث
إعلان
مجلة العنقاء السومرية الألكترونية
تابعونا تويتر
    التقويم
    « نوفمبر 2017 »
    أح إث ث أر خ ج س
          1 2 3 4
    5 6 7 8 9 10 11
    12 13 14 15 16 17 18
    19 20 21 22 23 24 25
    26 27 28 29 30    
    التغذية الإخبارية

    حبيبي دائما - بقلم الاستاذ ناصر عزات نصار

    حبيبي دائما ً

     

     

     

    تغيبُ جسومكمْ والذكر ُ يبقى

     

    وأحفظكم ْ بعمق ِالروح ِ شوقا

     

    وأذكركم ْ ، ويسبقني حَنيني

     

    ويغشاني الهيام ُ هوى ً وعشِقا

     

    وأسكنكم ْ بِرمشة ِ كل عين ٍ

     

    فيهفو خاطري ، بالبَين ِ يَشْقى

     

    وأنجو من ْ ضرامي في هواكم ْ

     

    أواريكم ْ عن النيران ِ حَرْقا

     

    وأعلم ُ أن َ جرحكم ُ دوائي

     

    فما بالي غَزلت ُ الشك َّ صِدقا

     

    ورُب َّ مُسافر ٍ كالغيم ِ ، يمضي

     

    ودِفءُ الصبح ِ منه ُ ندى ً وحُرقى

     

    أتكفيني من الدنيا عذابا ً ؟

     

    ذَكرتُك َ بالدجى ، وضِياك َ رَتْقا

     

    فكل ّ صَبابة ٍ في العِشق ِ جُرح ٌ

     

    إذا هَب َّ الخفوق ُ إليك َ طَلْقا

     

    رَجوت ُ رضاك َ من روحي وعقلي

     

    فروحي أودَعت ْ ، والعقل ُ رقّا

     

    وأنت منْ المنازل ِ في كياني

     

    طويتك َ غَاربا ً فيه ِ وشَرقا

     

    أُحبّك َ حين تروي الروح َ رِيقا ً

     

    وعيني قد ْ تنادي فيك َ رِفقا

     

    ألاقي في الغياب ِ أسى ً وشكوى

     

    فهل ْ نار ُ الغرام ِ تَطيب ُ حَقْا ؟!!

     

    وناجيت ُ النجوم َ عَساك َ تأتي

     

    إذا نَجوى مع التنهيد ِ تَرْقى

     

    إذا ما الصبر ُ لم يرحم ْ ودادي

     

    فكم ْ أخشى من الأتي ، وألقى

     

    على أنّي أَحِن ُّ إلى هَواها

     

    وأطمع ُ في مرايا الأمس ِ عِتْقا

     

    وبي روح ٌ أضمّدها لعلّي

     

    كموج ِ البحر ِ أشْقوه ُ فِشُقّا

     

     

     

    الشاعر / بقلم الاستاذ  ناصر عزات نصار

    لم اعد اعلم ان الرحيل - بقلم الاستاذة الشاعرة زينب جاسم الجبوري

    لم اعد اعلم ان الرحيل كحروف الجر 

    يُخٙلِفُ وراءهُ إنكسار ....

    وأن المبتدأ هو صباحُ وطني وفنجان قهوتي 

    والخبر هو نعشي حين تُشيعهُ نوارسُ دجلة والفرات .....

    والفاعل دائما هو السلطان والجلاد ....

    النجم والقمر شهودُ خطواتي ...

    والشمس زادي في غربتي 

    قناديل البحر تؤنس وحدتي ..

    أُجرجرُ عربات الندم بأذيال خيباتي 

    والخوف يملأُ كُلّٙ حكاياتي ....

    ..............

    الاستاذ الاديب شلال عنوز (هو وجع في جوف الليل) الى اللغة الإنگليزية شكرا للصديقة أمل عزيز أحمد / بريطانيا/لرقي ترجمتها لنصّي

    ألف شكر للصديقة الرائعة أمل عزيز  أحمد / بريطانيا/لرقي ترجمتها لنصّي (هو وجع في جوف الليل) الى اللغة الإنگليزية...لها كل الاعتزاز والتقدير..

     

    It is a pain in nightfall .........

    By / the poet /Shallal  Anooz / Iraq

    translate by /Amal  Aziz Ahmed/ lraq/ UK 

     

    In a nightfall 

    Where I pick something

    From your picture ، which is 

    Firm in memory..

    I am flip up sheets of anxiety 

    Which never go away ...

    Since I carried the rituals

    It s crown on clay's grooves

    And exiles evacuation me ....

    Sleeping with The pain of insomnia..

    The sound of nostalgia

      Conviction of oppression ...

    Bring up all the pains

    And shake up all memories

    Like a provoked cat ...

     attacked by snakes

    I am sampel of you 

    And some of screaming of memories

    Through out of the night I am suffering

    On plenty of pain

    Mania...

    sultriness ....

    Mogolia's obsession

    From difficult days...

    My  Eyelid watering 

    In a salt tears ...

     Falling like a havy rain ...

    O ..overwhelmed night 

    Over huge of drowsiness ..

    Hills of calling ..

    Hordes in black ..

    Since..... I am bleeded

    To grapple those hordes ...

    Burning with my journey ..

    Grappling the remains of worrying 

    Which never stopes ...

    My seasons ..

    My Storms ...

    The aspirations 

    Leprosy It grew the times ..

    This scream which never stops

    Still provokes dates ...

    Spit on all those trivialities ...

    Ohh ...night who never finish ..

    Do you know the hunger of the lovers ..

    of the homeland ???

    Hugging it the mornings of love ..

    Rise of hope ..

    Meteorites wishes ..

    Do you know what the cry on the hall of 

    Evening disappointed ...

    Rubble of poems ..

    Burning of the wishes ...

    Hay .. Night .. Why don't shake up..

    And tear cocoon of meekness ..

    And released  the life of captive ...

    From the prisons of the Dark Empires ...

    Since more than a thousand and more ..

    And the King ..( Stray )

    He yells at you ..don't you blink ..

    His voice penetrates your silence ..

    Scream in your depths ..

    Grasp the wails of pigeon's of ( Abi Firas )

    And you ..still the same ..

    fighting the rise of morning ..،

    Oh .. Night .. Why we are....

    Volcanoes of sedition ...

    Prophecies of blood ...

    Breeds of wild waves..

    Do not know mercy .. 

    Whenever we sleep we wake up at dusk 

    It rubs the darkness red ...

    And revels in breaking the lights of hope

    Stokes the hateful stacks ..

    Oh..night..

    I still dream of Andalusian melody ..

    A beautiful Amazigh girl ..

    Swaying gleeful holding.,

     ( Abo noa'as instrument )

    Singing to ....

    dreamers rest of the soul

    Painful suffering ..

     The bodies ..

    sorrow ..

    I am still dreaming ..

    With love ..and sing ..

    And dedicate my self ..

    A poem to my Homeland .....

    هو وجع في جوف الليل

    شعر/ شلال عنوز

     

    في جوفِ الليلِ...                                                          

    حيثُ ألتقطُ بعضاً

    من صوَرِكَ التّائهةَ

            في الذاكرة

    أُقلّبُ صحائِفَ

         القلقَ الذي لم يفارقنِي

    منذُ تشيّأتني الطّقوس

           نمتُ على أخاديد الطّين

          فاستباحتني المنافي

    أنامُ على أنينِ الأرق

             حمحماتِ الحنينِ

            انثيالات القهر

    أُكَردِسُ كُلَّ

    تلكَ المَواجع

    فتنتفِضُ الذِكرياتُ 

            مثل قطّةٍ مُستَفَزّةٍ

           داهمَتها الأفاعي

    أنا بعضٌ من خُطاك

    وبعضٌ من صراخِ الذّاكرة

    في جوفِ الليلِ أتَلَوّى

    على نِثارِ مواجعي

               وساوِسي

               شَبَقي

    أُصارِعُ هَوَساً مَغوليّاً

    من سَبَخِ الايام

    مياهُ جَفني

         دُموعُ مِلحٍ

         تسّاقَطُ مَطَراً شَقيّا

    أيّها الليلُ المُتسلطِنُ على

                      بيادر النعاس

                      تِلالِ المُناجاةِ

                     جحافلِ السّواد

    منذُ نَزفٍ

         أنا أُصارِعُ هذي الجّحافل

            أَحترِقُ بمشاويري

            أُلَملِمُ بقياً من سعيرٍ

                                  لايهدأ

          مَواسِمي

         عواصِفي

        الأماني جُذامٌ

                      دَبَّ في الأزمنة

    وهذا الصّراخُ الذي لم يَنم

    مازالَ يَستَفِزُّ التواريخَ

           يبصقُ على كلِّ

                   تلكَ التَّفاهات

    أيا أيُّها الليلُ الذي

                    لم ينقضِ؟

    أَتُراكَ تَدري بِجوعِ العاشقين

                                الى وطنٍ؟

    تَتَوسّدهُ صباحاتُ الحبِّ

              اشراقاتُ ألأملِ

              نيازِكُ ألأُمنياتِ

    أَتدري ما البكاءُ على قارعة

                        مساءاتِ الخيبة ؟

                          رُكامِ البوحِ؟

                        احتراقِ المُنى؟

    أيُّها الليلُ مالكَ لم تصرخ؟

                   تُمزّقُ شرنقةَ الخنوع

                 وتُطلقُ صُبحي الأسير

    من سجون امبراطوريات الظلام

    منذُ أكثر من ألفٍ ونيِّف ,                                                                                           والملك  (الضِّليلُ)

                                    يصيحُ فيكَ..أَلا انقضِ؟

    صوتُهُ يخترقُ صمتَكَ يُدوّي في أعماقك

                               يعانقُ نواحَ حمامة (أبي فراس(

    وأنت باقٍ كما أنت تُقاوِمُ الاصباح

    ايُّها الليلُ  لماذا نحنُ براكينٌ من فتن؟

                            نبوءاتٌ من دماء؟

                      سُلالاتٌ من موجٍ همجيٍّ

                              لايعرفُ الرحمة؟

    كُلّما ننامُ نصحو على غَسقٍ

                                   يُداعبُ الحُمرة الداكنة

                                   يتلذّذُ بتحطيم مصابيح الأمل

                                   يوقدُ مَداخِنَ الكراهيّة

    أَيُّها الليلُ

    مازلتُ أَحلمُ بلحنٍ اندلسيٍّ

                     بفتاةٍ أمازيغيّةٍ حسناءَ 

                           تتمايلُ طرباً ماسكةً زِقَّ) أبي نؤاس)

                        تشدو للحالمين بقايا الروح

    فقد شربتني المواجعُ

                   الجثامينُ

                   المراثي

    مازلتُ أَحلمُ 

             بالحبِّ بالغِناء 

     وأهبُ نزفي قصيدةً للوطن

      

    من ديوان وبكى الماء

    نصوص مبعثرة رقم (٧) - بقلم الاستاذ قاسم سهم الربيعي

    نصوص مبعثرة رقم (٧)

     

    ١

    خدعتهُ المرايا.. 

    حلَّقَ  بعيداً..

    تاهَ خارجَ ملامحَ وجهِهِ…

     

    ٢

     

    كرجلِ السيركِ تجيدُ الرقصَ على الحبالِ..

    تسقطُ عندَ عبورِكَ خطوطَ المرورِ… 

     

    ٣

    وجهكَ يليقُ بكَ .. 

    الأقنعةُ لاتخفي ملامحَ القبحِ… 

     

    قاسم سهم الربيعي

    اخبار ثقافية // بغداد مجلس المخزومي الثقافي في بغداد اقيمت جلسة ثقافية بعنوان( الحرب النفسيه وانواعهاوتأثيراتها

    يوم السبت الموافق٢٠١٧/٤/١٥ الساعة الخامسه عصرا كانت  محاضرة للباحث الباحث والاعلامي مزهر الخالدي في مجلس المخزومي الثقافي في بغداد المنصور بعنوان( الحرب النفسيه وانواعهاوتأثيراتها / العراق انموذجا) وقد تناول فيها دورالحرب النفسيه على العراق وحددت فيها انجح الوسائل والطرق لافشال مخططات اصحابها وقد نالت استحسان الحضور واضافة التداخلات التي قدمها الحضور نكهة رائعة عليها....فمبارك هذا الكرنفال البهي والمحاضرة القيمة للاستاذ مزهر الخالدي وابارك لمجلس المخزومي هذه. التجمعات الثقافية المثمرة في وقت تفتقد الساحة الادبية لهكذا اجواء تخدم المثقف العراقي والاديب والكاتب والشاعر والاعلامي وكل الشريحةةالمثقفة ...

    تحياتي للجميع ....  

     

    رئيس التحرير ...

    أ زينب جاسم الجبوري ...

    تجاهل - بقلم الاستاذة المبدعة ريحانة الحسيني

    تجاهل
    ..........

    لم اعد اهتم
    لايعنيني ضوء النهار 
    ولاالانتظار
    ولاانتصاف الليل 
    واللعب مع النجوم
    لم اعد افكر 
    ان كنتٓ ستأتي الان ام انك تعاود الاختباء
    لعبة جميلة اعجبتك 
    ان تمارس الحياة بكل تفاصيلها
    وانا اقف على قارعة الشوق
    اهدهد ليلي 
    وامني النفس بكلمة(شلونك..اخبارك)
    وتعود تختفي !
    فوقتك مزدحم جدا 
    لامكان فيه للسؤال
    وافكارك  تدور كلولب النجار 
    ويحك!
    اي قلب بداخلك
    كم علي ان احتمل 
    هذا الحال
    كن بخير 
    بعيدا عني 
    لست مضطرا لاختلاق  الاعذار
    ساكون بخير 
    ان قطعتُ الامل بالًوصال
    فلم يعد يعنيني 
    منك الا ان تكون بعيدا 
    وامارس جنوني وثورة غضبي مع اطيافك وامحو حروف اسمك من دفتر اشعاري 
    كن بخير 
    واتركني مضغة للافكار
    هذا ماجناه علي  حبك 
    ولم اجنِه عليك يوما
    ريحانة الحسيني

     

    قال تعالى " سنشد عظدك باخيك " - بقلم د.صالح العطوان

    قال تعالى " سنشد عظدك باخيك "

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ د. صالح العطوان الحيالي

    انا و اخي كنا اعداء في صغرنا حتى عندما كبرنا ، كانت الوالدة رحمها الله تقول يا ولدي  انتم اخوان مالكم غير بعضكم لبعض ، و مهما وقفوا معاكم الناس هم ناس يا ولدي. و الوالد رحمه الله كان دائما زعلان علينا ما يكلمنا و كلامه معنا رسمي جدا.. و السبب عداوتي انا و اخي ، وكان دائما يقول للوالده الله يهديهم.. وراح يجي اليوم الذي يعرفون فيه قيمة بعضهم و يتذكرون كلامنا؛ ان الاخ مايتعوض.

    واذا تألم الواحد فيهم قال اخ ما قال ياصاحبي او ياصديقي. ..و تزوجنا انا و اخي و زادت عداوتنا حتى زوجاتنا يوم ما نجتمع في بيت الوالد تصير مشاكل ..امي و ابي احتاروا معنا كثير و يخافون يوقفوا مع احد حتى لايزعل الثاني و استمرينا على هذه الحالة. مات ابي و بعدها امي   و بعنا املاك ابي و كل واحد منا اخذ حقه ، و ماعاد احد منا يدري عن الاخر، كبروا اولاد نا و لو يتقابلوا والله ما أحد يعرف الثاني. و في يوم من الايام و هنا الطامة الكبرى دخلت في الاسهم و خسرت كل اللي وراي و قدامي و حالتي صارت تصعب على الكافر... مرضت بمرض السكري و مع الضغوط اصابتني جلطة افقدتني عيني اليمين  ، من كثر التفكير في حالي و في عائلتي لأني ضيعت كل شي في لحظة طمع.

    و في يوم و انا اصلي الفجر بكيت و دعيت ربي و قلت يارب ارحم امي و ابي و ارحم ضعفي و قلة حيلتي و عوضني خير في عائلتي ، وفجأة.. شفت صديق لي قديم كان جارنا و احنا صغار  سلم علي و عرف عني كل شي  و بعد اسبوع زارني في بيتي وقال اريد منك طلب قل تم قلت ابشر.....قال هذا شيك بمبلغ و قدره ٥٠٠٠٠٠ الف دينار (نصف مليون) ابدأ به حياتك من اول و جديد و يوم ربي يفرجها عليك اعتبرها دين. سويت لي منها مشروع صغير و الحمدلله ربي عوضني كل اللي فقدته.

    و كل يوم اشكر الله الف مرة ،و في يوم اتفاجأت بصديقي يزورني و يقول لي؛ انا جيتك بأمر ضروري ما يحتمل تأجيل قلت له اذا على الفلوس ابشر يالغالي ترى الحمدلله ربك فرجها قال الامر اكبر بكثير قلت ما هي السالفه؟ قال ترى اللي اعطاك الفلوس اخوك وقال يا فلان اسألك بالله هذا سر بيني و بينك ما اقدر اشوف اخوي محتاج  و اتركه في هذه الحالة. خذ هذا المبلغ و اعطيه لاخي و لا يدري انه مني. و انا جيتك اليوم على شان تزور اخوك في المستشفى تراه بين الحياة و الموت على الاقل روح تسامح انت و اخوك ترى اخوك يحبك. رحت اركض للمستشفى و دموعي تغسل كل كره السنين لاخي ولد امي و ابي ،دخلت غرفة الانعاش و شفت اخوي عليه اجهزة في كل جسمه مسكت يده و حبيت راسه و قلت سامحني ، فتح عيونه   والدمع ينزل من عيونه وضم يده ليدي و شهق انفاسه الاخيرة ..اخي مات كان ينتظر حضوري مات اخي بين يدي. كل يوم  اقرا له الفاتحة واتذكر كلام امي  انتم اخوان ..من وقف معي في شدتي الا اخي  روحه ما فارقت جسده الا عندما شافني. الاخ لا يعوض ..( رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ) ..اللهم احفظ لي أخوتي وأخواتي واجمعنا على الخير في الدنيا والآخرة.....واليوم كم نشاهد من تقاطع بين الأخوه بل وحتى الاخوات والاقارب للأسف الشديد ،،، تذكروا ثم تذكروا أن الدنيا زاااائله لامحااااال ... قال تعالى :  ( قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ ).

    لم يختّر الله تبارك وتعالى من اﻷقارب لشد العضد إلا اﻷخ.... تأملوها ..! أخوك وأختك ياقرة العين ...  تحاشى كل مايوتر علاقتكما ...  ﻷنك لن تجد بالدنيا شخص يشد عضدك كأخيك !!

    قراءة نقديّة في قصّة "الملك فهمان الزّمان" للكاتب المربّي سهيل عيساوي ..... بقلم الاستاذ محمود ريّان

    قراءة نقديّة في قصّة "الملك فهمان الزّمان" للكاتب المربّي سهيل عيساوي

     بقلمي: محمود ريّان

     هذه القصّة لكاتب قصص الأطفال المربّي سهيل عيساوي الصّادرة عن دار الهدى_ كفر قرع هذه السّنة 2017. كقصّة يكتبها كاتب يكتب للأطفال هذا لا يضعها في هذه البوتقة أو في هذا المضمار؛ فهي قصّة نعم للجيل الغضّ لكنّنا يمكن إسقاط مفهومها على الواقع المعيش والّذي يوازي أيضًا الكبار في منحاه.

    سأحاول التعرّض للقصّة وفقًا لمعايير تخضع للنّظام السّيميائيّ الّذي يعنى بالدّلالة وقصديّة الكاتب.

    ينبغي ألّا ننسى أنّ هناك عدّة محاور تلازم النّصّ الأدبيّ أيًّا كان، وتُضفي محلّيّته عليه؛ منها الواقع، الكاتب، النّصّ والقارئ. والكاتب بدوره واقعيًّا ينظر إلى واقعه المحيط، فينتخب موضوعًا واقعيًّا أو قريبًا منه يعاينه ويشخّصه ويضفي عليه لمساته الفنيّة الضّروريّة لإبداع النّصّ.

    في القصّة يدور الحديث عن ملك يعيش في مملكة، وتتناوبه الكثير من الأزمات والمعاطب تُكاد له وتُدبّرُ من الخارج دون السّيطرة عليها.

    القارئ هنا ينبغي أن يكون قريبًا من النّصّ فالحديث عن نصّ محلّيٍّ، لا سيّما وأنّ القارئ يلوذ بنصّ أدواته قريبة من بيئته ووجدانه، لا ينفكّ عن قراءته، ويُسبغ عليه معانيَ ودلالات من عنده. فالكاتب ينوء كاهله بهمٍّ كبير، ويريد إرضاء قارئه بحيث لا يجعله خارج ظلال عمله الأدبيّ.

    والآن سأتناول القصّة على ضوء الرؤية الرّباعيّة التّالية:

    أوّلًا: اِختزال القصّة_ الحديث في القصّة عن الملك فهمان الزّمان، فهو حقيقةً فهمان وحقيقةُ صفاته تدلّ على شهامته وحرصه على جعل المملكة في العلاء والرّقيّ الحقيقيّ المتمثّل في العلم والثّقافة والحضارة. هذا الملك يعيش حياة ملؤها السّعادة والأمان، فهي أشبه بمملكة فاضلة أفلاطونيّة تطمح للمثاليّة أو اليوطوبيا (utopic). تتحرّك وفق رعاية ملِكِها الصّالح وتتحرّك الأحداث وفق القطب الإيجابيّ، ممّا يُثير حفيظة الوزير "فايق الزّمان"، الّذي يمقتُ العلمَ ويستشيط غضبًا، فلا يستطيع سماعَ كتابًا أو مؤرّخًا أو فلكيًّا (انظر القصّة ص 10 وما بعدها).

    تدور الدّائرة على الملك فهمان الزّمان، فما يلبث أن يُطاح به ومملكته بتدبير من الوزير، ويوضع الملك بين غياهب السّجون ويُعتقل جميع الكتّاب والعلماء والباحثين وتُصادر جميع الكتب وتُجمع في سجن المملكة الكبير...

    لكنّ الوزير الّذي وصل الحكم بقوّة السّيف والتّهديد لم يصمد في الحكم مدّةً طويلةً، إذ أنّ مملكة النّور تتحوّل إلى مملكة الظّلام والفقر والجوع والفساد والتضخّم التّجاريّ الكبير.

    نظرًا لعزوف الحاكم عن رؤية موضوعيّة ثاقبة في ريادة المملكة، يؤول أمره للهلاك والموت 

     المبين عندما وقعت رفوف المكتبة عليه ولم يُسعفه أمهر الأطبّاء في اِستعادة صحّته، وظلّ في تدهور متتابع وفارق الأعوان والمساعدين، ومن بعد ذلك يعود الملك فهمان الزّمان إلى حاضرة العلم، بعد الإقصاء والحبس الأرعن؛ وبذلك تعود الحياة إلى سابق عهدها تحفل ببشائر الخير ومواسم البركة (القصّة ص 29).

    ثانيًا: المعنى في القصّة_ لا ينفكّ عن بال القارئ أنّ القصّة في أبسط معانيها تتحدّث عن الملك الصّالح الحاكم مملكة النّور وفق قاعدة من المعرفة والصّلاح والوفاق والازدهار في كلّ المرافق. لكنّ الأمر لم يرق للبعض؛ فيُكاد للملك فهمان الزّمان ويُخطّط للاِنقلاب، ويكون الأمر كذلك كما يُراد له ضاربين بالقانون والثّقافة والاِزدهار الاِجتماعيّ عرض الحائط. هذا همّ الفئة المنتفعة في كلّ ممالك الأرض الرّافضة للإنسانيّة وتبغي الوصوليّة، والّتي تحكم شعوبها بالحديد والنّار وكمّ الأفواه الّتي تنادي بالحريّة والقراءة والازدهار الثّقافيّ والاِجتماعي...

    لا يستقرّ الوضع القاتم على المملكة، إذ سرعان ما يُباغَت الوزير وهو هنا المنقلب على الملك الشّرعيّ، بأمور لا يتوقّعها وبعدها يفقد كلّ شيء من حوله.

    حالة من حالات عدّة قرأناها أو شاهدناها في واقعنا المحلّيّ، وإن كان المعنى المُستخلص من هذه الأحداث واضحًا للعيان وذلك في ضرورة عدم التّنازل عن القيم السّامية والتّعامل الوجدانيّ مع عامّة الناس، بل إنّ هذا الأمر هو ما ساعد الملك أن يعود إلى مملكته مُجدّدًا بعد إقصائه.

    وإن كانت القصّة للأطفال إلّا أنّها تحمل في طيّاتها معاني سامية؛ تعلّم الطّفل ألّا يستسلم للظّلم بل يجب بذل قصارى جهدنا لاِسترداد الحقّ والصّلاح، إذ لا بدّ للخير والعدل أن يعود للحياة، هذا إذا صدقنا مع أنفسنا لاسترجاع الخيريّة إلى أصحاب الحقوق الشّرعيّة. وهذا ما كان في قصّتنا هذه...

    3: الدّلالة في القصّة_ إنّ المعنى برمّته يوصلنا إلى دلالة واضحة تتمثّل في ضرورة معرفة الحقّ والواجب الحقيقيّ. هذا الواجب الوطنيّ الّذي يحمله الإنسان الشّريف، حامل همّ الأمّة والحياة الواضحة مبتعدًا عن الزَخرفة الفارغة!

    القصّة تطمح لأرسال دلالة واقعيّة كونها منتزعة من الواقع بمفهومها الّذي يتقاطع بنظري مع كلّ الفئات العمريّة، كون القصّة تطرح موضوعًا جديرًا بالأهميّة. القصّة بمجملها تدعو إلى ضرورة أن نقرّ الحقّ بيننا وننبذ الباطل والظّلم الّذي لا يأتينا بخيرٍ أبدًا. الحاكم الّذي يذلّ أهله ووطنه ومجتمعه ومثقّفيه وعلماءهُ، هو ليس منّا ولا نشرّعه تحت أيّ ظرف من الظّروف، بل يجب إقصاءه عن عمله عاجلًا غير آجل. وهذا الواقع المطروح نشهده في واقعنا المعيش فكم من حاكمٍ أذاق شعبه ووطنه العذاب والهوان والتّشريد والقتل من أجل أن يظلّ آمرًا حاكمًا محفوفًا بالصّون والجلال. لكن يجب أن يتذكّر أنّ هناك من هو أقوى وأكبر منه، فقد يتبدّل الأمر بين عشيّةٍ وضُحاها، ونقول في هذا السّياق إذا دَعتْكَ نفسُكَ إلى ظلمِ النّاسِ فتذكّرْ قوّة الله وقدرَته،

     فهو القاهر فوق عباده. وعلينا أن نتعلّم من قصص التّاريخ، وأنّ الظّلم يؤول إلى الهلاك والنّدم، والواحد يقوى بإخوانه وبأفراد مجتمعه هذا كان قريبًا منهم حقيقةً وإلّا نبذوه لأنّه عالة لا يُرتَجى الخير منه. هذا ما لمسناه في القصّة حين اِنتشر خبر وفاة الوزير في المملكة؛ عندها هتف النّاس بحياة الملك فهمان الزّمان وأعادوه إلى السّلطة...

    الدّلالة تتعدّى صورة الواقع المباشر، وما ينقله الكاتب إلينا من أحداث مؤطّرة بمكان وزمان مُحدّدَيْنِ، ومن الممكن حملها إلى واقعنا المحلّيّ، فمن الضّروريّ أن يستنفذ الحاكم المفوّض من قبل الشّعب كلّ طاقاته ويسخّرها لخدمة شعبه، وإلّا كرهوه واَنتظروا لحظة إقصائه عن سُدّة الحُكم. وهذا ما حصل، بحيث عادَت السّلطة إلى نصابها والحقّ إلى أهله، ما أثّر على خاتمة القصّة فقد انتهت بنهاية سعيدة مفتوحة بترميز من الكاتب، وهذا ما ندعوه في النّقد الإشارة إلى الآتي بتلميح، وقد لمسنا ذلك قبل اِختتام القصّة فالإيجابيّة ظهرتْ قبل نهاية النّصّ السّرديّ، وهذا ما ندعوه التّلميح قبل الخاتمة ( pre clusier) بتعبير سوزان لهوفير.

    4: القصديّ في القصّة_ لا بدّ من الإشارة بشكل مطلق إلى أنّ معرفتنا لقصد الكاتب في نصّه القصصيّ بشكل دقيق غير واردٍ، وإنّما نحن نقوم بعمليّة تأويل أو إعادة قراءة النصّ من جديد، وما نقوم به حقيقةً هو مقاربة بنيويّة للقصد. لذا بات السّؤال عن قصد الكاتب غير دقيق البتّة من وجهة التّحليل السّيميائيّ الّتي يقوم عليها تحليلُنا! وهنا وإن كنت أشير إلى قصد الكاتب، فمن 

     الممكن القول أنّ الكاتب لم يكن لِيُضحّي بعمله من أجل فكرة ساذجة أو هامشيّة؛ وإنّما أراد أن يوصل إلى القارئ الصّغير والكبير رسالة مؤدّاها ما تحملُه القصّة من قيم ثقافيّة تربويّة وأخلاقيّة. وقصّتنا ترتكز على الرّسالة الإيجابيّة في ضرورة الاِعتداد بالأخلاق والنّهج السّليم في ضرورة القراءة كقيمة عليا لا يمكن التّنازل عنها أبدًا.

    الحاكم فهمان الزّمان هو النّموذج الواقعيّ الإنسانيّ، والّذي أراد نشر الوعي بين النّاس جميعًا، فلم يأل جهدًا في العمل على رصد الكتب وبناء المكتبات والكليّات العلميّة بشتّى أصنافها...

    أرى أنّ الكاتب عيساوي يريد من الطّفل والكبير كذلك أن يكون قارئًا نافعًا ومنتفعًا في بلده ووطنه، لا يبتعد عن جادّة النّهج السّليم والمنهجيّة في تأصيل بناء الطّفل السويّ في توجّهه إلى البحث عن الحقيقة واستخراجها من بطون الكتب ودوائر المعارف والعلوم الإنسانيّة والأدبيّة.

    الكاتب يُلفت اِنتباهنا على طول القصّة إلى ضرورة اِبتياع الكتاب والبحث عن الثّقافة والمعلومات بنَهمٍ والاستزادة من نور المعارف وحركيّة العمل الدّؤوب في سبيل بناء الذّات والشّخصيّة الواعية العاملة والمسؤولة على نشر العلوم واستخراج التّجارب والوعي الجماعي من مكنونها. إنّه تنبيه (Attention) من الكاتب إلى العمل بمنهجيّة والقيام بأمانة والحرص على بناء الإنسان كلّ الإنسان والأخذ بيده نحو المعرفة الدّقيقة، دون أن يشوبها شكّ وهذا ليس هيّنًا، فهو يتأتّى بالإرادة الصّلبة والقدرة الحكيمة على تنفيذ القرارات الصّائبة مهما كانت الظّروف قاتمة، وهذه دعوة 

     مفتوحة للتمعّن والتبصّر.

    أخيرًا أرجو للكاتب إبداعًا متميّزًا ومزيدًا من العطاء الأدبيّ والفكريّ يعود بالصّلاح على أبنائنا

    الى ملهم الشعر - بقلم الاستاذ ظلال محمد

    ( الى ملهم الشعر )

    سيبقى حبكَ المجنونُ 

    دماً يجري في شراييني

    وتبقى ملهمَ ألاشعارِ

    ثورةُ العشقِ وبراكيني ...

     

    لا ترسمْ ألاحلامَ ذكرى

    فهي .. 

    ساعاتي وأيامي 

    وسنيني ...

     

    يا آسراً النبضَ

    ومالكاً الحرفَ

    يا قابعاً بين الشغافِ

    وفي الوتينِ ...

     

    لكَ سرحتُ جدائل َ

    المساءِ ونثرتُ باحاتي 

    وروداً حمراءَ

    وسكبتُ الشوقَ 

    نبيذاً في 

    كؤوس اللقاء

    وأوقدتُ شموعاً لا تذوبُ 

    نورها وضاء ...

     

    لكَ أبقيتُ حسني

    وخبأتهُ في مرايا

    من عيونِ الغرباء ...

     

    بنظرةٍ من عينيك َ

    يولدُ الهوى

    وبلمسةٍ من يديكَ

    يشتعلُ الجوى

    لا تطلْ الغيابَ

    فهذا الحبُ فتنةٌ 

    وروحي كفراشٍٍ

    يحرقهُ الجفاء ...

     

    جُدْ بوصلٍ تزدانُ

    فيه الارضُ 

    وتبتهجُ السماء

    وترقصُ النجماتُ سَكْرى

    والقمرُ ينيرُ 

    عرائشَ الكرومّ

    لأكتبَ حُبكَ قصصاً

    مدونةُ شعرٍ ونثرٍ

    وأحفظها في دواويني ...

                بقلمي .. ظلال محمد

    علي بن ابي طالب إعجاز البداية والنهاية - بقلم الاستاذ سيدمحمدالياسري

    علي بن ابي طالب إعجاز البداية والنهاية

    ........................

    بقلم سيدمحمدالياسري

    قد أثارت شخصية الامام علي ع كل الكتاب ، حتى وصفه احد أعداءه انه بحث عن ثغرة فيه فلم يجدها لان الكمال قد صاغه علي لا علي جاء للكمال ، وحياته كلها مملوءة لاتلمها صفحات كتاب ، اليوم هو ذكرى ولادته ٢٠١٧/٤/١١ الموافق ١٣ رجب ١٤٣٧هـ والناظر الى ولادته يجدها كذلك اسطورة كأعماله وأقواله ، أسطورة البداية التي تشبه مايكتبه الاغريق عن مخيلة الفلاسفة للابطال ، فقد اتفق المؤرخون - الا ماشذ - إن علي بن ابي طالب ولد داخل الكعبة - بيت الله- بما تحمل في الولادة من مخاض ، وبما يضع العرب في الجاهلية والاسلام المرأة من إعفاء لكل الطقوس الدينية بالولادة ، بما يحمل من نجاسة الدم ، فان علي ولد بذلك البيت ! والسؤال هنا، هل كانت فاطمة بنت أسد ع تعلم بذلك ؟أي هل خططت لذلك ؟ يمكن ان نضع الجواب باحتمالين :

    الأول : انها لاتعلم ، اي ان فاطمة بنت اسد حين خرجت من بيتها متوجهة الى الكعبة لايوجد عندها ألم المخاض وان الامر الالهي حدث بتخطيط ان تتفاجأ بذلك وهي لم تكن مستعدة، لان الحياء غلبها للدعاء باستار الكعبة ، فانشق الجدار ودخلت ، والعجيب ان الباب لايبعد عنها كثيرا فلماذا شق الجدار؟

    الآخر : ان فاطمة بنت اسد كانت تعلم بالولادة وانها مسددة للذهاب ضمن التخطيط التي اعدته مع زوجها كي تحصل على شرف المكانة لوليدها ، وهذا ماينقضه انها لم يكن لديها تحضيرات للولادة ، ولو كانت كذلك لحضر لها الباب ولهيأت لها الاسباب البشرية وهذا مالم يحدث فقد شق الجدار دليلا على ان فاطمة بنت اسد وعبدالمناف لم يخططا لذلك، وفي الامرين ان ولادة علي بن ابي طالب داخل الكعبة جاءت ضمن تخطيط إلهي وليس محض صدفة لان شق الجدار ليس بعمل انسان ويظهر فيه انه امتداد لذلك النبي الذي بنى هذا البيت ودعا بالرزق والامان والذرية الصالحة التي ترث الارض، والشق رغم الاصلاحات لايزال اثره ولم يختف عن الانظار ، لم يبنِ ابراهيم ع الكعبة وفيها شق انما حدث لاحد احفاده الذي جاء من سلالة اسماعيل الذبيح ، هذه الولادة لو رجعنا للخلف لم يحصل عليها عيسى ع ولا مريم العذراء حين جاءت للقدس ، واختار الله ان الاماكن المقدسة لايمكن ان تتجنس بالمخاض ، فماذا حصل لمخاض فاطمة بنت اسد هل هو طاهر ام لايوجد مخاض ، ومن اين جاءت بتلك الخرقة التي لفت الوليد به وهي خارجة من الكعبة ومن اين خرجت من الشق ام الباب؟ ولماذا لم يفتح السادن الباب بعد شق الجدار وسط ذهول الناس ! وصيحاههم للمعجزة التي تناقلتها العرب واصبحت في طور الدراية وليس الرواية؟ أسئلة يتضح فيها ان المولود في نفس الساعة التي جاء بها له اعداء مسبقين ، وبنفس الساعة له خاصية انه في عين الله وحياطته ، هذه البداية التي تشبه حكايات الخيال في القصص ، نفسها النهاية ونفسها انتهت بشق ولكن ليس بجدار الكعبة بل بجدار ذلك الرأس الذي بدأ بالكعبة وتحصن بها ، وبنفس الاسئلة التي طرحها كثير من الكتاب كيف يستطيع شخص الكلام لاخر لحظة بحياته ويملي افضل الوصايا وادقها بلاغة وحكمة وان رأسه مفلوق لاثنين وان الضربة قد وصلت للمخ وان السيف فيه سم ، ونفس الاسئلة التي تقول لماذا شق الجدار ولم يفتح لها الباب والسادن موجود ، لماذا أحضر طبيبا وهو يقول اسألوني قبل ان تفقدوني وهو كله ثقة ان يجيب على اي سؤال ، بينما لم يذكر لنا التاريخ ان احدا استطاع ان يقول هذه الكلمة ؟ هل فعلا اراد ان يوضح للناس عليهم الاهتمام بالعلم وان كل شخص له اختصاصه كما يوضحه العلماء ويفسره ام ان للامام هدفا اخر ملهم به كما ان لجدار الكعبة هدفا مختلفا عن الباب؟ ولماذا فحصه الطبيب امام الصحابة ولماذا سمعت الصحابة قول الطبيب : يا امير المؤمنين اكتب وصيتك، فان السيف وصل المخ بعد ان ادخل منديلا ورأى ان ماعلق بالمنديل من مخ الامام علي ع !؟ كان للجدار حكاية اسمها اعجاز واراد الله ان يولد الامام بالكعبة ولو فتح له السادن لقالوا ان عبدالمناف ( ابو طالب) سيد قريش جعل امرأته تلد بالكعبة ، وليس فيها مكرمة ،وجاء الطبيب ليعلن ان الدماغ مهشم تماما وكان يجب ان يموت الانسان وليس يبقى ثلاثة ايام ١٩ رمضان والاستشهاد ٢١ رمضان ، وهو بكامل وعيه ؟ فكيف تخطى علي ع الضربة ، اليس اعجاز اليس الشاهد منكم يروي ان الرأس مفلوق ؟ كيف يتحدث هذا الشخص العظيم ويرى ويسمع ويصدر حكما ، ويوصي ، وكيف يخرج من شق جدار؟ حياة مملوءة بين شقين اكثر اعجازا هكذا علي بن ابي طالب بداية اعجاز ونهاية اعجاز ، وحياة كلها اعجاز وكمال بدأت بشق وانتهت بشق